تخريج حديث حلف المطيبين (أو حلف الفضول)

بسم الله الرحمن الرحيم

هذا تخريج لحديث حلف المطيبين (أو حلف الفضول) على الصحيح من أقوال أهل السير والحديث وقد جمعته في هذه المقالة تسهيلا لطلاب العلم وخدمة لهم حيث أني وجدت المنشور على شبكة المعلومات (الإنترنت) لم يستوعب كل المصادر وكذلك لا أزعم ذلك لنفسي ولكن لعلك أخي القارئ تجد فيه ما ليس في غيره .

حديث حلف المطيبين (أو حلف الفضول) ورد من عدة طرق :

أولها // عن عبدالرحمن بن إسحاق عن الزهري عن محمد بن جبير بن مطعم عن أبيه عن عبدالرحمن بن عوف عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : شهدت غلاما مع عمومتي حلف المطيبين فما أحب أن لي حمر النعم وإني أنكثه .

رواه عن عبدالرحمن بن إسحاق :

1- إسماعيل بن عليّة .

2- وبشر بن المفضل .

3- وخالد الواسطي .

4- وإبراهيم بن طهمان ( ذكره الدارقطني في علله ولم أعثر عليه ج4-ص261)

5- وخارجة بن مصعب (ذكره الدارقطني في علله ولم أعثر عليه ج4-ص261)

خرّج حديث ابن علية :

1- أحمد في مسنده (ج3-ص210) ومن طريقه :

أ/ المزي في التهذيب (ج1-ص353)

ب/الذهبي في السير (ج12-ص171)

ج/ ابن عدي في الكامل (ج1-ص185) و (ج4-ص1610) ومن طريقه :

أ/ الخطيب في تاريخ بغداد (ج5-ص321)

ب/ الضياء في المختارة (ج3-ص116)

ج/ المزي في التهذيب (ج1-ص351)

د/ الذهبي في السير (ج12-ص169)

2- وابن أبي شيبة (لم أعثر عليه في كتبه) ومن طريقه :

أ/ ابن أبي عاصم في الآحاد والمثاني

ب/ وابن حبان في صحيحه (الإحسان ج1-ص175) و (والموارد ج6-ص394)

ج/ والطحاوي في مشكل الآثار (ج15-ص213)

3- والبخاري في الأدب المفرد (ج2-ص28)

4- وأبو يعلى في مسنده (ج2-ص157)

5- والشاشي في مسنده (ج1-ص271)

6- والحاكم في مستدركه (ج2-ص263)

7- والبيهقي في سننه الكبرى (ج6-ص595)

8- وابن عدي في الكامل (ج4-ص1610) ومن طريقه :

البيهقي في دلائل النبوة (ج2-ص37)

9- والضياء في المختارة (ج3-ص116)

10- وابن أبي خيثمة في تاريخه (ج1-ص220)

11- وابن قانع في معجمه (ج2-ص143)

12- والطبري في تفسيره (ج6-ص684)

13- والطحاوي في مشكل الآثار (ج15-ص214)

وخرّج حديث بشر بن المفضل :

1- أحمد في مسنده (ج3-ص139) ومن طريقه :

أ/ أبو نعيم في معرفة الصحابة (ج1-ص128)

ب/ الضياء في المختارة (ج3-ص115)

ج/ المزي في التهذيب (ج1-ص353)

د/ ابن عدي في الكامل (ج4-ص1610) ومن طريقه :

أ/ الخطيب في تاريخ بغداد (ج5-ص321)

ب/ الضياء في المختارة (ج5-ص116)

ج/ المزي في التهذيب (ج1-ص351)

د/ الذهبي في السير (ج12-ص170)

2- أبو يعلى في مسنده (ج2-ص157)

3- البزار في مسنده (ج3-ص213) و(كشف الأستار ج2-ص387)

4- المقرئ في معجمه (ص86)

5- البيهقي في سننه الكبرى (ج6-ص595)

6- الطبري في تفسيره (ج6-ص684)

7- الطحاوي في مشكل الآثار (ج15-ص214)

وخرّج حديث خالد الواسطي :

1- أبو يعلى في مسنده (ج2-ص156) ولم يذكر فيه عن محمد بن جبير عن أبيه وإنما روى عن ابن عوف مباشرة وبه أعله الدارقطني (ج4-ص260) وهي علة غير مؤثرة إن شاء الله لاتصالها عند غيره كما مر وسيأتي . ومن طريقه :

الضياء في المختارة (ج3-ص119)

2- ابن أبي عاصم في الآحاد (ج1-ص175) وذكر عن محمد بن جبير عن أبيه

3- والبرتي في مسنده (ص45) وذكر عن محمد بن جبير عن أبيه

4- والطحاوي في مشكل الآثار (ج15-ص214) وذكر عن محمد بن جبير عن أبيه

5- ابن عدي في الكامل (ج4-ص1610) كرواية أبي يعلى

ثانيها // عن عبدالرحمن بن حميد بن عبدالرحمن بن عوف عن أبيه عن جده قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : شهدت حلف بني هاشم وزهرة وتيم فما يسرني أني نقضته ولي حمر النعم ولو دعيت به اليوم لأجبت على أن نأمر بالمعروف وننهى عن المنكر ونأخذ للمظلوم من الظالم .

رواه البزار في مسنده (ج3-ص235)و(كشف الأستار ج4-ص107) وقال : وقد روي عن عبدالرحمن في قصة الحلف بغير هذا اللفظ .

ثالثها // عن عمر بن أبي سلمة عن أبيه عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ما شهدت من حلف قريش إلا حلف المطيبين وما أحب أن لي حمر النعم وإني كنت نقضته .

خرّج حديث أبي هريرة :

1- ابن حبان في صحيحه (الإحسان ج10-ص116)و(الموارد ج6-ص396)

2- والبيهقي في سننه الكبرى (ج6-ص595) ودلائل النبوة (ج2-ص38)

رابعها // عن محمد ابن إسحاق قال حدثني محمد بن زيد بن المهاجر بن قنفذ التيمي أنه سمع طلحة بن عبدالله بن عوف الزهري يقول : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : لقد شهدت في دار عبدالله بن جدعان حلفا ما أحب أن لي به حمر النعم ولو أدعى به في الإسلام لأجبت .

خرّج مرسل طلحة :

1– ابن هشام في سيرته (ج1-ص71)

2– البيهقي في سننه الكبرى (ج6-ص 596)

خامسها // عن الزهري عن طلحة بن عبدالله بن عوف عن عبدالرحمن بن أزهر عن جبير بن مطعم قال : ما أحب أن لي بحلف حضرته في دار ابن جدعان حمر النعم وأني أغدر به هاشم وزهرة وتيم تحالفوا أن يكونوا مع المظلوم ما بلّ بحر صوفة ولو دعيت به لأجبت وهو حلف الفضول .

خرّج حديث جبير :

1- ابن سعد في طبقاته عن الواقدي (ج1-ص107)

2- وابن حبيب في المنمق (ص186)

وقد ورد إسناد هذا الحديث عند الدارقطني بغير هذا السياق حيث قال : ورواه الواقدي عن عبدالرحمن بن عبدالعزيز وابن أخي الزهري عن الزهري عن محمد ابن جبير عن عبدالرحمن بن أزهر عن عبدالرحمن بن عوف (العلل ج4-ص261) وقد يكون غير ذلك والله أعلم .

سادسها // عن سفيان عن عبدالرحمن بن أبي بكر رضي الله عنهما قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : شهدت حلفا في الجاهلية في دار ابن جدعان لو دعيت إليه اليوم لأجبت رد الفضول إلى أهلها وألا يقر ظالم مظلوما .

رواه الفاكهي في أخبار مكة (ج3-ص320) هكذا منقطعا

قال المحقق لكتاب الفاكهي بن دهيش في تعليقه على عبدالرحمن بن أبي بكر : هذا ليس ابن الصديق وإنما أخطأ الناسخ في ذلك وهو : عبدالرحمن بن أبي بكر بن عبيدالله بن أبي مليكة الجدعاني المدني .

قلت : بل ما ذكره الفاكهي هو الصواب حيث أن السند فيه سقط والدليل قوله (رضي الله عنهما) وقد أشار الحفاظ كالسهيلي وابن كثير إلى هذه الرواية من طريق الحميدي . قال السهيلي : روى الحميدي عن سفيان عن عبدالله عن محمد وعبدالرحمن ابني أبي بكر قالا : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : لقد شهدت في دار عبدالله بن جدعان حلفا لو دعيت به في الإسلام لأجبت تحالفوا أن ترد الفضول إلى أهلها وأن لايعز ظالم مظلوما .

الروض الآنف (ج1-ص242) والبداية والنهاية لابن كثير (ج2-ص279) والبدر المنير (ج7-ص325) .

وقد أجاب الأئمة الحفاظ عن علة حلف المطيبين والذي لم يحضره النبي صلى الله عليه وسلم وكان في زمن قصي بأن المراد بالحديث حلف الفضول وأن المتحالفين فيه هم من المطيبين وأنظر مشكل الآثار للطحاوي والسنن للبيهقي والبداية والنهاية لابن كثير .

وأما سبب هذا الحلف فالراجح ما ذكره الزبير بن بكار وأورده الفاكهي عنه في أخبار مكة وكذلك عليه أكثر أهل السير أن رجلا من قبيلة زُبيد ظُلم بالحرم فتداعوا لنصرته .

وأما سبب تسميته بالفضول فالراجح لأنه كان بمكة حلف مثله في زمن جرهم وللاستزاده انظر سنن البيهقي وأخبار مكة .

وأما قصة الثمالي والخثعمي أو البارقي فالصحيح أنها بعد وقوع حلف الفضول وليست سببا له (المنمق لابن حبيب) .

وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

تنبيه // جميع المصادر التي استفدت منها مرفوعة على شبكة المعلومات جزى الله رافعها ومحققها وطابعها خير الجزاء .

كتبه // فهد بن محمد بن معيوف الصحفي

المشرف على مركز غران للدراسات والنشر

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *