تحريف الدكتور مبارك المعبدي لنصوص المؤرخين

بسم الله الرحمن الرحيم

في سنة 688 للهجرة زار الحجاز العالم ابو عبدالله محمد بن محمد بن علي بن احمد بن سعود العبدري المتوفى بعد سنة 700 للهجرة لإداء مناسك الحج وكتب مشاهداته اثناء تلك الزيارة في كتابه المشهور رحلة العبدري والذي نشرته دار سعد الدين في طبعته الثانية سنة 1426-2005 بتحقيق الدكتور علي ابراهيم كردي .

وكان من ضمن ما سطر في كتابه وصفه لقرية خليص في ذلك الوقت حيث قال (ص351) :

خليص :…..وهي قليعة منيعة على شرف مرتفع ولها نخل كثير وماء جار طيب وصاحبها من الشرفاء مستبد بها وهو رجل صالح محب في الحجاج ومكرم لهم .

وقد نقل الكتور مبارك بن محمد الحرشني المعبدي هذا النص في كتابه ملامح من تاريخ قبيلة زبيد في الحجاز في طبعته الأولى سنة 1434 وقام بعمل أمرين أحدهما أشنع من الآخر .

الأول : عمد إلى نص العبدري الآنف الذكر وزاد فيه كلمة (زبيد).

الثاني : قام بالإحالة على كاتب معاصر ليوهم أنه نقل هذه الزيادة منه ، والحقيقة أن هذا الكاتب برئ من صنيع الدكتور مبارك المعبدي براءة الذئب من دم يوسف عليه السلام .

يقول الدكتور مبارك (ص94) :

ويقول أحمد محمد محمود في كتابه جمرة الرحلات في الجزء الأول رحلة العبدربي وصل الركب إلى خليص بعد عبقة السويف وجدنا صاحب خليص وهو من زبيد من الشرفاء رجل صالح محب للحجاج مكرم لهم أذا نزل الركب لقاهم أحسن مثواهم .

فأين الأمانة العلمية التي طالما رددها الدكتور مبارك المعبدي وزعم أنه ينتهجها ويدافع عنها والتي قال عنها في مقدمة كتابه السابق (ص29) :

جاء هذا الكتاب ليس دعوة إلى عصبية وليس بحثا في الفروع والأسر والقبائل وليس من أجل التفاخر وإنما جاء لتوضيح الحقائق .

فأين الحقائق يا دكتور مبارك وأنت تحرفها ؟

وقال كذلك (ص33) :

لابد أن يتمتع الباحث المؤرخ بنوع من المصداقية والأمانة والنزاهة في النقل والتوثيق .

وها نحن نرى المصداقية والأمانة والنزاهة في النقل والتوثيق عند الدكتور مبارك ولكن من تحت المجهر .

وأما الأستاذ أحمد محمد محمود الذي زعم الدكتور مبارك المعبدي أنه نقل عنه فقد أورد هذا النص بدون هذه الزيادة التي أضافها الكتور مبارك حيث قال في كتابه جمهرة الرحلات (ج1-ص57) تقلا عن رحلة العبدري :

خليص مسيرة ثلاثة ايام بعد أن قطعوا عقبة السويق وصاحب خليص من الشرفاء رجل صالح محب للحجاج مكرم لهم …..

فأين كلمة زبيد يا دكتور مبارك ؟

ولكن قد يقول قائل : لماذا هذا التحامل على الدكتور مبارك المعبدي ؟

قد تكون هذه الزيادة سبق قلم فالتمس له عذرا .

أو ربما يقول بعضهم : من أنت حتى تستدرك على الدكتور مبارك المعبدي ؟

والجواب عليهم : ( أما قولكم من أنت حتى تستدرك على الدكتور مبارك ) فهذه حجة الضعفاء الذين لايستطيعون دفع الحجة فيتجهون لحاملها فينتقصوه حتى يشوشوا على الحق ويسقطوا اصحابه .

وأما التماس العذر فهو واجب شرعي لايخفى علينا ونحن لم نرد من هذه المقالة الحط من قدر الدكتور مبارك المعبدي أو النيل منه ولكن من خلال سبر لكتب الدكتور مبارك المعبدي وجدت أنه يحاول أن يثبت وجود قبيلة زبيد في خليص وما حولها قبل القرن السابع الهجري بشتى الطرق حتى لو اضطره الأمر إلى لي أعناق نصوص المؤرخين أو تحريفها كما فعل في هذا النص ونص الجزيري الذي سيأتي معنا إن شاء الله .

وقد نقل الدكتور مبارك المعبدي نص العبدري هذا من كتاب العبدري نفسه بدون زيادة ولانقص في كتابه الذي ألفه قديما مقتطفات من تاريخ خليص في الماض والحاضر في طبعته الاولى سنة 1407 (ص20) حيث قال فيه :

وخليص قليعة منيعة على شرف مرتفع وبها نخل كثير وماء جار طيب وصاحبها من الشرفاء استبد بها وهو رجل صالح محب للحجاج مكرم لهم …..إلخ

والسؤال : لماذا عدل الدكتور مبارك عن المصدر الأصلي والذي نقل عنه في كتبه القديمة !!!؟

بل ألم يكن الأحرى بالدكتور مبارك أن ينقل من كتابه مقتطفات من تاريخ خليص بدل أن يحيل على الأستاذ أحمد محمد محمود إن كان قد فقد كتاب العبدري أم إن الأكمة ورائها ما ورائها !

ولعلي أختم هنا بذكر مثال آخر على تحريف الدكتور مبارك المعبدي لنصوص المؤرخين وتصرفه فيها حتى لايقول من يستدرك علينا أننا نتجنى على الدكتور مبارك ولانلتمس له عذرا .

يقول الجزيري (ت976) في كتابه الدرر الفرائد (ج2-ص1447) :

وكان الدرك قديما مقسما بين جماعات بمعاليم معلومة منهم البشريون العصيفيون وبنو سليم فاستولت أولاد رومي على الدرك جميعه .

لنرى ماذا يصنع الدكتور مبارك المعبدي في هذا النص حينما نقله في كتابه ملامح من تاريخ حرب الطبعة الأولى سنة 1423 (ص91) اثناء حديثه عن قبيلة البشور من حرب حيث قال :

ذكرهم الجزيري ( أي البشور ) وقال أن الدرك عام  955 كان مقسما بمعالم معلومة بين جماعات من حرب منهم آل رومي والبشريون والصحفيون .

وصلى الله وسلم عل نبينا محمد وعلى آله واصحابه اجمعين

 

تنويه :  نص الدكتور مبارك المعبدي ملئ بالأخطاء المطبعية وللإمانة العلمية نقلته كما هو وسيجد القارئ تصحيحها في ثنايا المقال وكذلك أنوه بأني نشرت هذا المقال في بعض المواقع الإلكترونية بعنوان تزوير الدكتور مبارك المعبدي لنصوص المؤرخين ويبدو أن البعض لم يرق له العنوان فقام بالدخول على مقالي وتصرف فيه بحسن قصد أو غيره ونزولا عند الرغبة فقد قمت بنزع الكلسترول من عنوان المقال حتى تهضمه القلوب المريضة والسليمة .

وانتظرونا في البحث القادم والذي سنؤصل فيه بالإدلة الجازمة تاريخ نزول قبيلة زبيد من حرب في خليص وما حولها إن شاء الله .

كتبه // فهد بن محمد بن معيوف الصحفي

المشرف على مركز غران للدراسات والنشر

 

 

 

 

 

 

المناقشة

  1. يقول غراني:

    بارك الله فيك يا ابو محمد وبيض الله وجهك دنيا وآخره
    ابدعت جدا في طرحك
    وتوضيحك لاخطاء المدعو مبارك المعبدي والذي للاسف يصنف على انه باحث ومؤرخ
    اتمنى ان تستمر وبنفس العزم لا نريد منك سوى
    توضيح الاخطاء والنصوص التي حرفها مبارك
    حتى تبين حقيقته للمنخدعين فيه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *