مسمى وادي غران وموقعه ومسيله

مسمى وادي غران :

غران : بضم أوله وتخفيف ثانيه على وزن فعال (معجم مااستعجم ص992-ج3) من الغرين ، والغرين والغريل : هو الطين ينضب عنه الماء فيجف في أسفل الغدير ويتشقق . (نفس المصدر)

قال كثير عزة (معجم البلدان ص191-ج4) :

إذا خر فيه الرعد عج وأرزمت                   له عوذ منها مطافيل عكف

إذا استدبرته الريح كي تستخفه              تزاجر ملحاح إلى المكث مرجف

ثقيل الرحى واهي الكفاف دنا له             بيض الربى ذو هيدب متعصف

رسا بغران واستدارت به الرحى               كما يستدير الزاحف المتغيف

فداك سقى أم الحويرث ماؤه                   بحيث انتوت واهي الأسرة مرزف

وقال أبو جندب (معجم مااستعجم ص992-ج3) :

تخذت غران إثرهم دليلا                         وفروا في الحجاز ليعجزوني

وقد عصبت أهل العرج منهم                    بأهل صوائق إذ عصبوني

وقال أبو منصور (معجم البلدان ص191-ج4) :

بفران أو وادي القرى اضطربت                   نكباء بين صباء وشمال

وقال الفضل بن العباس بن عتبة (معجم البلدان ص191-ج4) :

تأمل خليلي هل ترى من ضعائن               بذي السرح أو وادي غران المصوب

جزعنا غرانا بعد ما متع الضحى                  على كل موار الملاط مدرب

 

موقع وادي غران ومكانه :

قال ابن اسحاق :

غران : واد بين أمج وعسفان يمتد إلى ساية وهو منازل بني لحيان وإليه انتهى رسول الله صلى الله عليه وسلم في غزوته بعد فتح بني قريظة يريد بني لحيان يطلب باصحاب الرجيع .(معجم مااستعجم ص993-ج3)

وقال عرام بن الإصبغ :

وادي رهاط يقال له غران …..وأنشد :(معجم البلدان ص191-ج4)

فإن غرانا بطن واد أجنة                  لساكنه عقد علي وثيق

وقال البكري :(معجم مااستعجم ص992-ج3)

موضع بناحية عسفان ينزله بنو سراقة بن معتمر من بني عدي بن كعب ولهم بها أموال كثيرة .

ملاحظة : بنو عدي بطن من قريش يقال لهم العدويين رهط الفاروق (الجمهرة ص150)

مساقط مياه وادي غران ومسيله :

يقول البلادي :(معجم معالم الحجاز ص1250-ج6)

يأخذ أعلى مساقط مياهه من حرة الروقة الواقعة بين مدركة من الجنوب ووادي ساية من الشمال ويأخذ روافده من جبل الطراة وما حوله فإذا اجتمعت روافده الكبار : المعلاة وجلال والأشواق سمي الوادي رهاطا فيه أربع عيون جارية قسمها الأعلى للروقة من عتيبة والأسفل لمعبد من بني عمرو من حرب فإذا تجاوز رهاطا ضاق فصار سدودا صخرية فإذا نزل منها سمي البرزة أرض زراعية لمعبد والشيوخ فإذا وازن عسفان من الشمال سمي غرانا وهو أشهر جزع منه يعرف من القديم بهذا الوصف فيه ما يقرب من خمسين بئرا زراعية لقبيلة الصحاف من زبيد أما ما علا منه فلمعبد ثم ينحرف شمالا فيمر بالكديد فيدفع في أمج عند الدف .

وصف البلادي لمساقط مياه الوادي ومسيله وصف دقيق إلا أمرين انبه عليهما :

1- قوله : ( إذا وازن عسفان من الشمال سمي غرانا ) صوابه أن يقال : فإذا تجاوز البرزة عاد إليه مسماه لأن مسمى غران يطلق على الوادي كله من أعلاه ، وأما عسفان فإن وادي غران لا يوازيه وإنما يوازي وادي فيدة من بعد البرزة فإذا ألتقى وادي فيدة بوادي الصغو سميت المنطقة بعسفان ويمكن تحديدها ببئر التفلة وما حولها .

2- قوله :(خمسين بئرا ) يبدو أنه سبق قلم وصوابه خمسمائة بئر أو أكثر .

وانتظرونا في البحث القادم والذي يتناول روافد وادي غران وسكانه .

كتبه// فهد بن محمد بن معيوف الصحفي

المشرف على مركز غران للدراسات والنشر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *