تاريخ قبيلة الصحاف من حرب (ج1)

نشأة قبيلة الصحاف من زبيد بني حرب وتاريخها يبدأ مع هجرة القبيلة الأم قبيلة حرب حينما هاجرت من اليمن عام 131 هجرية قال الهمداني (ت350) :

قالت علماء صعدة أن بني حرب أجلت عن صعدة في سنة 131 . (الأكليل ص272-ج1)

وقد ذكر الهمداني في نفس المصدر السابق (ص273) أن سبب جلائهم حروب بينهم وبين ابناء عمومتهم .

وأما الإحتمال الراجح لمكان نزولهم أول الأمر هو مابين وادي الصفراء إلى الجحفة على الساحل .

قال ابن فضل الله العمري (ت749) :

ومن الصفراء إلى الجحفة ورابغ لزبيد الحجاز ومن الجحفة على قديد وما حولها إلى الثنية المعروفة بعقبة السويق لسليم ومن الثنية على خليص المشرفة على عسفان للشريف جسار من بني حسن ومن الثنية المشرفة على عسفان إلى الفج المسمى بالمحاطب لبني جابر . (مسالك الأبصار ص490-ج4)

وقد أشار المؤرخ ابن شداد (ت684) إلى احتمال تقسيم قبيلة زبيد من حيث الديار إلى زبيد الشام وزبيد اليمن حينما ذكر رسل العربان للملك الظاهر بيبرس وذكر منهم شيخين لقبيلة زبيد مما يوحي بوجود هذا التقسيم آنذاك .

قال ابن شداد :

ووفد عليه (أي الظاهر بيبرس) رسل أمراء العربان بالحجاز يطلبون الدخول في الطاعة والإنقياد فأجيبوا إلى ماالتمسوه وهم رسول مالك بن بدر الزبيدي ورسول غانم بن سند الزبيدي ورسول شبل بن عرادة البلدي .(تاريخ الملك الظاهر ص230)

وجاء الجزيري (ت976) الذي زار الحجاز سنة 955 هجرية لأداء مناسك الحج وأوضح جميع تلك الإشارات والإحتمالات في الأخبار السابقة حيث قال :

ومن الدهناء إلى المحل المعروف بالعذيبة إلى الحدرة الرمل التي ينحدر منها الركب إلى بدر وحنين المسماة بالأبرقين في درك عربا زبيد الشام منهم حمدان بن زهير بن سالم ومن معه ومن الأبرقين إلى آخر بدر وحنين إلى المحل المعروف بالصفحة درك الشرفاء البدريين أهل بدر ….. ومن الصفحة ….. يعود درك زبيد الشام أيضا ويستمر هذا الدرك إلى المحل المعروف ببستان القاضي فهو آخر درك زبيد الشام وينعتون أيضا عند أهل الحجاز زبيد المسداد رباعة حمدان وزبيد …… طوائف متعددة منها ذوي أحمد وذوي علي وذوي سالم والجليدات والقنافذة والمشاهير وذوي غانم .(الدرر الفرائد ص1425-ج2)

إلى أن قال :

والبستان بعد الفضاء محاطب شجره يحتفي فيه الركب بحمله ويرى منه البحر على بعد وهو آخر درك زبيد الشام و أول حد زبيد اليمن وحده من بستان القاضي إلى الحدره والمضيق الذي هو آخر وادي العميان وأول مر الظهران ومن شيوخهم شهاون بن مالك بن رومي وأولاده داهش وعلي وأخواتهما .(الدررالفرائد ص1447-ج2)

ملاحظة : النقاط في الأعلى ضبط للكلمات وتعداد لمشائخ بدر أعرضت عنه لعدم حاجة البحث له وأما المعالم الجغرافية الواردة في نص الجزيري فقد شرحتها في كتابي مدرج عثمان للوصول إلى تاريخ قبيلة الصحاف من حرب وديارها بوادي غران

فمن خبر الجزيري نستطيع أن نستنتج أمورا منها :

1- تأكيد وصحة ما أشار إليه خبر ابن شداد من احتمال تقسيم قبيلة زبيد من حيث الديار إلى زبيد الشام وزبيد اليمن

2- التوسع في الديار شمالا وجنوبا عن ما ورد في خبر ابن فضل الله ( للإستزادة عن هذا التوسع وأسبابه وتاريخ حدوثه انظر كتابي مدرج عثمان للوصول إلى تاريخ قبيلة الصحاف من حرب وديارها بوادي غران )

3- نسب قبيلة الصحاف : 

حيث يعتبر نص الجزيري السابق في وصف درك زبيد اليمن أول ذكر لقبيلة الصحاف بالإشارة وليس تعيينا لأن قبيلة الصحاف من زبيد اليمن بنص وثيقة الشريف أبي نمي المؤرخة عام 1187 هجرية وكذلك وثيقة المحاميد المؤرخة عام 1302 هجرية .013 وثيقة الشريف أبي نمي المؤرخة عام 1187 هجرية وسيأتي الكلام عنها إن شاء الله004

وثيقة المحاميد المؤرخة عام 1302 هجرية وسيأتي الكلام عنها في ترجمة الشيخ حامد بن بفاع الصحفي

وانتظرونا في الجزء الثاني من تاريخ قبيلة الصحاف من حرب والكلام على وثيقة الشريف أبي نمي وبعض المعارك والأحداث التي وقعت لقبيلة الصحاف بعد عام 1187 هجرية .

كتبه// فهد بن محمد بن معيوف الصحفي

المشرف على مركز غران للدراسات والنشر

 

 

 

المناقشة

  1. باركه الله لك
    وشكرا على جهدك. جميل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *